ديسمبر 2017 -

3 قطع مجوهرات أنيقة مرصعة بالماس الرمادي

أسعار الذهب اليوم – تعد الماسات الملونة، تحديدًا الصفراء والزرقاء والوردية، مصدر جذب دائم لجامعي المجوهرات، والمهتمين بأسواق المزادات وبالأخص خلال السنوات القليلة الماضية، لكن اللون الذي يلقى رواجًا في الوقت الحالي بين قطع الألماس، هو اللون الرمادي، الذي يأتي بالعديد من الدرجات، بدءًا من الرمادي المطفأ، وصولًا إلى الرمادي المائل للزرقة.

الطلب يزداد بشكل ملحوظ على قطع المجوهرات المرصعة بالماس الرمادي، تحديدًا المستخرج من الهند وروسيا وجنوب إفريقيا وأستراليا، وهو ما التفتت إليه دور تصميم المجوهرات، والمصممون العالميون، فاللون الرمادي لا يبدو سيئًا أبدًا في تلك الأعمال.

فعلى سبيل المثال، أطلقت مجوهرات “دي بيرز” قطعة مجوهرات مرصعة بحجر ألماس رمادي مقطع يزن 4 قراريط، وهو محاط بالألماس الأبيض، والبلاتينيوم، وحددت ثمنه عند الطلب، بحسب موقع “رب ريبورت” المهتم بشؤون الرفاهية.

أما تصميمات “مارتن كاتز” فالتفتت هي الأخرى للماس الرمادي، من خلال ماستها الرمادية العاكسة بوزن قيراطين، والتي زينت بها إحدى القطع المميزة، وأحاطتها بإطار ماسي وردي، وتبلغ قيمتها 265 ألف دولار.

تصميمات “تود ريد” هي الأخرى، لم تغفل ذلك الاتجاه المتنامي، فأطلقت خاتمًا بديعًا من الذهب الخالص عيار 18 قيراطًا، لكنها أضافت إليه 4 قراريط من الماس الرمادي، بتصميم أخاذ.
ترصيعات الماس الرمادي تتوسط الخاتم، كما أضيفت إلى الخاتم البديع، الذي تبلغ قيمته 25.4 ألف دولار أمريكي، 24 قطعة ألماس بيضاء، تنتظر كل محبات الرفاهية والأناقة.

 

مجوهرات “سارانا” تطلق أغلى “فستان زفاف” فى العالم

أسعار الذهب اليوم – استطاعت “سارانا” للمجوهرات – الشركة المصرية المتخصصة فى تصنيع الماس- أن تحظى باهتمام وسائل الإعلام بمصر والعالم العربى خلال تقديمها لـ”أغلى” فستان زفاف فى العام مرصع بأحجار “الماس“، والذى تألقت به النجمة يسرا اللوزى فى ختام “الديفيليه” السنوى الثامن لمصمم الأزياء العالمى هانى البحيرى، والذى شارك فى إحيائه النجم السورى ساموزين.

وقام شركاء “سارانا”، رفيق أنطوان  ونجيب شدودى وسامح جاب الله – خبراء تصميم وتصنيع الماس– بتنفيذ فستان الزفاف الذى ارتدته يسرا اللوزى بمشاركة مصمم الأزياء العالمى هانى البحيرى خلال إطلاق مجموعة صيف وربيع 2018 والذى خطف أنظار الحضور الكبير من نجوم الفن والإعلام ومشاهير المجتمع بمصر والعالم العربى، حيث احتوى على 120 قيراطا من الماس من لون “D” ودرجة نقاء “I F” وبشهادة ضمان مدى الحياة معتمدة من “G I A” .

وتعد “سارانا” أحد أهم الشركات المصرية المتخصصة فى تصميم المجوهرات بالعالم العربى، والتى تنافس عالميا فى هذا المجال، حيث تقدم دائما  أحدث صيحات الموضة والأناقة والجودة فى تصميم وتصنيع القطع الماسية التى تنافس على جذب الأذواق محليا وعالميا.

السودان لرفع إنتاج الذهب إلى 110 أطنان في 2018

أسعار الذهب اليوم – يستهدف السودان رفع إنتاجه من الذهب إلى 110 أطنان خلال العام 2018، ليحتل المركز التاسع عالمياً والثاني أفريقياً في إنتاج المعدن النفيس. وتتسيد الصين قائمة أكبر الدول إنتاجاً للذهب بطاقة 450 طن سنوياً.
وبينت وزارة المعادن السودانية، عبر ذراعها الرقابية والفنية (السودانية للموارد المعدنية)، في بيان أمس، أن إنتاجها من الذهب بلغ حتى ديسمبر (كانون الأول) الحالي 103 أطنان، تمثل 107 في المائة من الإنتاج المستهدف للعام الحالي.
وقالت: إن إجمالي التحصيل بلغ 1.9 مليار جنيه، وارتفعت إيرادات الإيجار السنوية لشركات التعدين الصغير بنسبة الزيادة 358 في المائة، وارتفعت العوائد بنسبة 193 في المائة.
ويشهد السودان منذ نحو خمس سنوات نشاطاً اقتصادياً كبيراً في نشاط الاستكشاف والاستخراج والتنقيب عن الذهب، وبلغ عدد الشركات العاملة في هذا المجال أكثر من 450 محلية وعالمية.
وتعتزم وزارة المعادن اتخاذ إجراءات خلال العام المقبل لتنظيم سوق التعدين التقليدية، وتأسيس نحو 40 سوقاً مختصة في تجارة الذهب. وكشفت وزارة المعادن السودانية، أمس، عن أنها تعتزم بداية العام المقبل إنشاء بورصة عالمية للذهب للحد من التهريب الواسع للمعدن النفيس، حيث يصدر السودان ربع الكمية المنتجة فقط، والباقي يتم تهريبه عبر الكثير من المنافذ، ومن المتوقع أن تساهم البورصة الجديدة في الحد من تلك العمليات غير الشرعية.
وأوضح هاشم على سالم، وزير المعادن، في تصريحات صحافية، أن السودان لم يستهلك بعد سوى واحد في المائة من احتياطاته من الذهب والمعادن الأخرى، التي تقدر بنحو 500 طن من الذهب و1.5 مليار طن من الحديد، ومخزون لنحو 40 معدناً آخر، علاوة على الأحجار الكريمة والنادرة.
كما كشف الوزير عن خطة لتوطين التصنيع لـ18 معدناً وعنصراً، منها الملح والمايكا والرمال البيضاء والرخام.
وأكد وزير المعادن، عقب اجتماع المجلس الاستشاري للوزارة في دورة انعقاده الثانية أول من أمس في الخرطوم، على تمسك الوزارة بالاشتراطات البيئية والهندسية لحفر آبار التعدين التقليدية، وإلزام المعدنيين بتلك الاشتراطات؛ منعاً للانهيارات.
وأعلن عن خطة زمنية للتخلص من استخدام الزئبق قبل حلول عام 2020، مع السعي لتجربة البدائل المتاحة.
وطرح السودان أمام الشركات البريطانية المشاركة في الملتقي الاقتصادي للاستثمار والتجارة والصناعة، الذي اختتم أعماله مؤخرا بلندن، فرصاً للاستثمار في 74 مربعاً للذهب و53 مربعاً للنحاس والأحجار النادرة.

 

صناع الجواهر يتوددون لنساء الشرق بالألماس والزمرد

 

أسعار الذهب اليوم – أصبحت بيوت الجواهر تزاحم بيوت الأزياء، وتستعمل كل الإغراءات لاستقطاب الضيوف الموجودين في باريس حتى تستعرض لهم ما تملكه من بريق وحرفية. من «كارتيه» و«بياجيه» إلى «فان كليف أند أربلز» و«ديبيرز»، ومرورًا بـ«بوشرون» و«شوميه» و«بولجاري» وغيرها، كانت المعروضات تزغلل العيون وتجعل دقات القلب تتسارع بشكل غير طبيعي، خصوصًا عند ذكر أسعار تفوق مليوني يورو.

«بولجاري» مثلاً، واحدة من البيوت التي لم تكتف باستعراض أحجارها الكريمة وتصاميمها الأنيقة خلف خزانات زجاجية في محلها الواقع في شارع «جورجV»، ورأت أن هذه التحف تحتاج إلى حركة تبث فيها الحياة، لهذا أقامت حفلاً كبيرًا استعانت فيه بعارضات قدمن ما يقارب 80 قطعة، تباينت بين الجديد والقديم المتجدد.

في ظل هذا الكم الهائل من الأحجار الضخمة والنادرة التي لونت سماء باريس الموضة الراقية، تستخلص أن المنافسة على أشدها بين هذه البيوت لاقتطاع قطعة من سوق الشرق الأوسط تحديدًا. مما يؤكد هذه الحقيقة أن حجر الزمرد كان هو السيد في معظم المجموعات، باستثناء قلة ركزت على الماس مثل «ديبيرز» و«ميسيكا».

فهم يعرفون جيدًا أن المرأة الشرقية عمومًا والخليجية خصوصًا تعشق الزمرد وتعتبره جالبًا للحظ، فضلاً عن تقديرها جمالية لونه الأخضر الذي يتمازج مع بشرتها بشكل طبيعي، لهذا لم يبخلوا عليها به.

واللافت هنا لم يكن التركيز عليه، فهم معذورون في ذلك نظرًا لجماله وصفائه، بل استعماله بأحجام ضخمة تشك للوهلة الأولى أن تكون ممكنة أو أن هناك من له الإمكانيات لشرائها، لكن كل من تقابلهم من المتحدثين باسم هذه البيوت يؤكدون العكس، وأن هذه القطع لها زبائن خاصة، وأن بعضها بيع حتى قبل عرضه، وهو ما سيجعلك تشعر بأن هناك عالمًا موازيًا للعالم الذي يعيش فيه عامة الناس، ويُنسيك للحظات أن هناك أزمة اقتصادية، أو على الأقل يُعطيك الانطباع بأنها زوبعة في فنجان، وإلا كيف أن الأحجار تتضخم بهذا الحجم، والأسعار ترتفع لتصل إلى الملايين؟

أغلب المتحدثين باسم هذه البيوت يتجنبون الخوض في الأزمة ويحاولون التمويه عنها بالقول إن الترف له سوقه، لكن أرقام المبيعات تقول العكس، وإن أسواقًا مثل البرازيل والصين وحتى الشرق الأوسط تراجعت بشكل ملموس، بما في ذلك جانب الساعات الفاخرة التي كانت إلى عهد قريب العمود الفقري لصناع الجواهر. الشيء الذي يمكن أن يُعولوا عليه حاليًا هو الأحجار الملونة مثل الزمرد، الذي لم يتوقف الطلب عليه، خصوصًا في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما تؤكده نتائج معرض الدوحة للجواهر وغيرها. دار «فان كليف أند أربلز» تقول إن علاقتها بالزمرد تعود إلى بداية القرن الماضي، وليست وليدة الساعة، وتستشهد على ذلك بأنها صممت في عام 1967 تاجًا مرصعًا بهذا الحجر ارتدته فرح بهلوي في يوم عرسها على شاه إيران، إضافة إلى مجموعة من الأطقم الخاصة بالأميرات اللاتي حضرن عرسها. فالأخضر على ما يبدو لا تموت موضته وقيمته، لهذا ليس غريبًا ألا تبخل دور الجواهر برمتها به على زبوناتها، وتجوب العالم كله، من كولومبيا إلى زامبيا، بحثًا عنه.

أما فيما يتعلق بالأحجام التي زادت ضخامة أخيرًا، فالجواب الذي يتردد على ألسنة الخبراء أنها زينة وخزينة في الوقت ذاته.

والمقصود هنا أنها استثمار بعيد المدى لا يفقد قيمته، بل العكس يمكن أن تزيد مع الوقت، لهذا تخاطب شريحة لها إمكانيات مالية خيالية من جهة، وتؤمن بفكرة الاستثمار من جهة أخرى.
ويُبررون أكثر بالقول إن موسم الـ«هوت كوتير» مخصص أساسًا للتصاميم الفريدة من نوعها وكل ما غلا ثمنه، وهذا يتطلب كثيرًا من الإبداع، سواءً تعلق الأمر بالبحث عن أحجار نادرة من أماكن بعيدة، أو مزج ألوانها لخلق تصاميم مبتكرة تُبرز بريقها، وهو ما يحتاج بدوره إلى مهارات خاصة أقرب إلى علم الرياضيات.

فكل جزء وديسيمتر محسوب ويمكن أن يؤثر على هذا البريق. هذا الأمر تعرفه «بولجاري» جيدًا بحكم باعها الطويل في مجال الجواهر وجرأتها في مزج ألوانها المتضاربة، بهدف خلق تناغم عجيب أصبح ماركتها المسجلة، لأن العين تتعرف عليه من بعيد ومن أول نظرة.

أطلقت الدار على مجموعتها الأخيرة، عنوان «ماغنيفسينت انسبرياشن» (Magnificent Inspirations)، كونها استلهمتها من أماكن وثقافات مهمة، كما أن العنوان إشارة إلى أحجارها النادرة وأحجامها الضخمة. فقد استعرضت، مثلاً، قلادة استغرق تجميع حجر الزمرد الذي رُصعت به، 3 سنوات، لأنه من الصعب التوصل إلى نفس مستوى الصفاء والحجم.

وبما أن القلادات كانت الغالبة في هذه المجموعة المكونة من 80 قطعة، فلا بد من الإشارة إلى قلادة أسمتها الدار «اكسترفاغانزا» (Extravaganza) مرصعة بعدد سخي من كابوشون الجمشت، والزمرد، والعقيق، والروبلايت واللؤلؤ، فضلاً عن الماس، إضافة إلى تصاميم أخرى شملت أقراط أذن وأساور وغيرها، لعب فيها الزمرد دورًا كبيرًا.

بيد أن الدار لم تتجاهل مجموعتها الأيقونية «سيربنتي»، إذ عادت إليها تطورها وتجددها حتى تبقى مواكبة للعصر وتتكلم لغة جيل جديد من الزبونات. تجسدت هذه التجديدات في استعمال الماس والزفير والزمرد لخلق أشكال تحاكي المراوح الإسبانية أو ذيول الطواويس، أو أشكال مستوحاة من الموزاييك الإيطالي.

من جهتها، عادت دار «بوشرون» هذا الموسم إلى الطبيعة التي ألهمتها كثيرًا في السابق، حيث ظهرت الكائنات البرية والحية في كثير من هذه القطع، مع لفتة خفيفة إلى فن العمارة. دار «شوميه» لم تختلف عن «بوشرون»، من ناحية غرفها من الطبيعة والورود تحديدًا.

لكن عندما يتطرق الحديث إلى الورود، فلا أحد يضاهي قدرة «بياجيه» على تجسيد جماليات الطبيعة. فقد أكدت عبر تاريخها أنها تتكلم لغة الأزهار والورود بطلاقة، كما تتكلم لغة العصر وتفهم زبائنها جيدًا، بدليل مجموعتها الأخيرة التي يقدر سعر بعض ما قدمته فيها بالملايين، مثل قلادة مرصعة بالزمرد والماس بمليوني يورو. ما يُحسب لـ«بياجيه» أنها تعرف جيدًا أن لكل مقام مقالاً.

فبعد أن توجهت في الآونة الأخيرة إلى جيل الشباب وجيل «إنستاغرام» ووسائل التواصل المختلفة، من خلال حملات مبتكرة وتصاميم أكثر ابتكارًا وشبابية، فإنها خلال أسبوع الـ«هوت كوتير» الأخير توجهت لشريحة مختلفة تمامًا. شريحة قد لا تهتم بوسائل التواصل الاجتماعي لكنها تهتم بالاستثمار وتقدر الجمال، أيًا كان ثمنه.

لهذا فإن اللغة التي لجأت إليها، تلخصت في عنوان مجموعتها: «صاني سايد أوف لايف»، ومعناه «الجانب المشرق من الحياة». تقول الدار إنها دعوة إلى التفاؤل، الذي نحتاجه حاليًا كمضاد للتشاؤم والتذبذبات التي تمر بها سوق المنتجات المترفة. بيد أنه لا بد من الإشارة إلى أن التركيز فيها كان على الإبداع الذي يخاطب قلوب وعقول طبقات فاحشة الثراء، باتت تطلب كل ما يمكن الاستثمار فيه، سواءً كان أعمالاً فنية أو جواهر راقية.

دار «فان كليف أند أربلز» هي الأخرى وظفت كل إمكانياتها الإبداعية والتجارية لدخول المنافسة، بما في ذلك عدم إخفائها توددها لزبائن الشرق الأوسط، باستعمال الزمرد بسخاء. هذا السخاء كان واضحًا حتى في العنوان الذي اختارته لمجموعتها: «الزمرد الملكي» (Emeraude en Majesté).

صحيح أنها ليست المرة الأولى التي استعملت فيها هذا الحجر، حيث يؤكد أرشيفها أنها وظفته في قطع تعود إلى عشرينات القرن الماضي، إلا أن النسخ الجديدة تضج بالجمال والفخامة، لا سيما إذا أخذنا بعين الاعتبار أن كل زمردة ترصع أحد هذه الخواتم أو الأساور أو أقراط الأذن أو البروشات، يتعدى وزنها 20 قيراطًا.

هناك أيضًا قلادة باسم «كلودين» مرصعة بـ9 أحجار زمرد بوزن إجمالي يبلغ 42.07 قيراط، علمًا بأن قيمة هذه القلادة لا تكمن في حجم أو صفاء أو ندرة أحجارها فحسب، بل أيضًا في كونها مرنة، يمكن فصلها عن بعضها واستعمالها بوجوه مختلفة. نفس التقنية استعملت في قطع أخرى، نذكر منها قلادة «سيريانا» التي تُزينها لؤلؤة طبيعية بوزن 26.82 قيراط، وحجر زمرد من كولومبيا بوزن 26.43 قيراط.

إذا كانت «بولجاري» وباقي دور المجوهرات لعبت على الألوان والتناقضات التي تُتقنها جيدًا، فإن شركة «ديبيرز» اكتفت بالماس. للوهلة الأولى تبدو هذه التحف كلاسيكية، لكن ما إن تقترب منها وتلمس واجهتها وظهرها، حتى تكتشف أنها تتضمن كثيرًا من الابتكار، سواء في طريقة تقطيع الماس أو تقنيات رصه.

تقول الدار إنها من خلال هذه المجموعة الماسية، أرادت أن تقدم تحية للندن، لهذا استوحت خطوطها وأشكالها من 5 معالم أيقونية، هي «ألبرت بريدج»، و«إليزابيث تاور»، ومحطة «باترسي»، و«بيج بان» ونهر التايمز. السبب ليس فقط رغبتها في تأكيد بريطانيتها، بل أيضًا الاستفادة من عنصر الضوء والإضاءة التي تميز هذه المعالم.

فهناك أقراط أذن مستوحاة من نهر التايمز، مثلاً، تجسد انسيابية المياه بشكل هادئ ودرامي في الوقت ذاته، بينما عكست معظم القلادات والخواتم انعكاسات ضوئية مشعة بفضل بريق الماس وطريقة رصه بأحجام متنوعة مع بعض.

أشهر احجار الألماس في التاريخ

أسعار الذهب اليوم – عبر أربعة قرون ماضية تاجرت وقايضت الهند الألماس بكل أنواع السلع ,فقد فرضت الضرائب عليه وصدرته إلى مدينة بابل المنغمسه بالترف والاثم وإلى سوريا القديمة وإلى المصريين القدماء وإلى سيلان وإلى معظم المقاطعات العربية، فالماس الذي وصل إلى الجزء الغربي من الحضارة الرومانية تم منحه قيمة ومنزلة بسبب قوتة السحرية، أما روما فقد أعادت تصديره إلى الصين كمعدات للتثقيب على مقابض حديدية لقطع اليشب ولتثقيب اللولؤ ولم يعثر على دليل ان الألماس استخدم في الصين خلال الخمسة قرون الماضية الا لذلك الغرض الصناعي ومهما يكن الاستخدام فان الألماس يحترم ويبجل كرمز للملوك وياخذ بعين الاعتبار مع تمنيات مفعمة بالاحترام والموده للقيمه النقدية في جيوب التجار وهذا ما ذكره الفليسوف الصيني (Lao-tse) قبل خمسة قرون. أما العرب والفرس فقد احتكروا التجارة ما بين الامبراطورية الرومانية وأوروبا بشكل عام وشرق آسيا خلال العصور الوسطى وبقي المحتكرون يستمتعون بموقعهم الجغرافي إلى أن تم اكتشاف الطريق البحري إلى الهند ويبدو بان العرب والفرس ابقوا واحتفظوا باجود أنواع الألماس لانفسهم وباعوا الأنواع الرديئه والصغيره إلى أوروبا اما أول من اصدر قائمه بأسعار الألماس إطلاقا وعلى مر التاريخ فهم العرب التجار الأوائل بحسب ما تم اكتشافه في القرن العشرين. عبر التاريخ ارتدى الملوك والرهبان والكهنة أكبر قلائد ألماس والأحجار الكريمة والمجوهرات كإشارة دالة على انتسابهم إلى نادي المراتب الرفيعة والعلامة ألمميزه من بين الأمم والشعوب وكذلك وسيله من وسائل الوصول إلى الثراء منذ زمن الاكتشاف الأول في الهند. أحجار الألماس التي ارتبطت فيها قصص التاريخ الدموية وحكايات المؤامرات والقتل ما زالت تحمل ألجنسيه الهندية فالتاجر أو الرحالة الفرنسي (Jean Batiste) احضر بعضاً منها إلى أوروبا، فلربما يكون تأثير الألماس في التاريخ نابعاً من الثراء المركز والمحشود في ثناياه الشفافة والتي تجعل منه طريقاً للتداول والبيع وإعادة الشراء ويحول إلى نقد بمنتهى ألسهوله في أي مكان تقريباً فقد لعب الألماس دورا في الكثير من الثورات التي أدت إلى حروب ووجد طريقاً للهروب وملجأً من ألدكتاتورية والاستبدادية وحكم الطغيان (totalitarian tyrannies).

  • حجر الألماس هوب :ان تاريخ الحجر ألماس هوب Hope Diamond’s history يعود إلى تاريخ Tavernier Jean-Baptiste (جان بابتس تڤيرنر) تاجر المجوهرات الفرنسي الجرئ والفضولي، فقصة حجر الألماسHope)) من أشهر قصص الخرافات التي تناقلتها ألسّن المكتشفين والباحثين عن الثراء في تجارة المـاس عبر الزمن، تقول القصة يُفترض انه خلال رحلة التاجر الفرنسي الفضولي إلى الهند قام بشراء حجراً كبيراً أزرق اللون من الألماس في عام 1660 أو عام 1661 وفي رواية أخرى يفترض أنه (سرق) حجراً من الألماس الذي كان عيناُ لتمثال للألـه الهندوسي المسمى god Rama-Sita، الألـه المقدس عند الهندوس والمسمى سيـتا Sita زوجتة الإلهِ رامـا Rama والتي تجسد الاقنيم الثاني من أقانيم الألـه فيتشو Vishnu ومن أقانيم الثالثوث الهندوسي المقدس في الفلسفة الهندوسية Avatara. ويقال بان هذا الإلـه غضب غضبا شديدا لدرجة انه احاط حجر الألماس بلعنة لان التاجر افقده إحدى عينيه.ولقصة الحجر بقية في كتاب الألماس الأسطورة والحقيقة.
  • حجـر الألماس بـحر النور: تعني” Darya-ye Noor” باللغه الفارسيه “بحر النور” وهو واحدٌ من أكبر احجار الماسِ في العالم حيث يصل وزنـه إلى 186 قيراطَاً أي ما يعادل (36.4 غرام) أما لونه فهو وردياً شاحباً وهو وأحدٌ من أكثر الحجاره ندره من حيث اللون يُشكّلُ الحجر Darya-ye Noor جزءَ من جواهرِ التاجِ الإيرانيةِ في الوقت الحاضر Iranian crown jewels.واما ابعاده فهي 41.40 × 29.50 × 12.15 mm ان موطن الحجر Darya-ye Noor الماسِي هو أيضاً موطن الحجر Kohinoor حيث أنه اكتشف في مناجم غولكوندا Golconda mines في جنوب الهند ومن ثم وَجدَ طريقَه إلى ممتلكِات ألاباطرةِ والمغول mughal، في عام 1739، حين غَزى نادر شاه الموصوف بالمُغامرَ بلاد فارس الهند فاجتاح نيودلهي فكانت الغنائم المكدّسَه في خزائن الـ mughal تَضمّنَت الحجر Darya-ye Noor، بالأضافة إلى حجر Kohinoor وعرش الطاووسَ Peacock throne كُلّ هذه الكنوزِ حُمِلتْ إلى بلاد فارس إلى خزائن نادر شـاه وبقيت هناك مُنذُ ذلك الوقت.
  • حجـر الألماس كـوللينان: في عام 1905 وبينما كان Frederick Wells مـدير المنجم الأول لشركة دي بيرز في جنوب أفـريقيا Premier Mine in South Africa يقوم بجولته المسائيه الروتينية التفحصية لفت انتباه شيء على جدار المنجم عكس أشعة الشمس المائله للغروب، بفضول Curious احب المدير الفضول Wells ان يعرف ما هو معتقداً بأنه قطعة زجاج كبيرة على الجدار steep wall في المنجم وبعيده عدة اقدام من مكان وقوفه.بسرعه تسلق Wells المدير الجدار وانتزع الحجر من blue ground الأرض الزرقاء وهي نوع من الصخور والتربة يتواجد الألماس فيها بكثره (material where diamonds are commonly found) وظهر بشكل واضح بانه حجر كرستالي كبير وبعد الفحص تاكد بانه اكتشف أكبر حجر الألماس في العالم.
  • حجر الألماس فيكتوريا: منذ البداية احاطت باكتشاف الحجر الكبير هاله ونوبه من الغموض وبوزن 457½ قيراط “حسب الوزن القديم” اطلق عليه لقب امبريال ‘Imperial’ أو الأبيض العظيم ‘Great White’، بقي أكبر حجر كرستالي الألماسي ذو شكل ثماني مستخرج على وجة الأرض لغاية عام 1896 من جنوب أفريقيا إلى أن تم استخراج حجر الألماسي كرستالي أكبر بوزن 503¼ قيراط “حسب الوزن القديم وتم اكتشافه في منجم الديبيرز De Beers Mine.ان الشكوك في اصل الحجر ظهرت مبكراً وبوضوح تحت عنوان ‘A Large Diamond’ وعلى شكل رسالتين من مراسل correspondents لصحيفة The Times في لندن وكان تاريخ الأولى 1884 في العشرين من شهر آب وجاءت كما يلي.””ان هذا الحجر ذو اللون الأبيض والأزرق مشابه جداً ومطابق لأجود حجر استخرج من Jagerfontein في جنوب أفريقيا والذي قيل عنه يبدو انه نفس الحجر، فهناك نوعاً ما من الغموض يحيط بأصله وبالأضافه إلى نوع من السريه غير المعروضه أو المعروفة عن أول مكان اكتشف فيه، فمن غير المحتمل الحصول على حجر يعتبر “محرم” illicit ” من المنجم المذكور كما جاء في التقارير. وبحسب القانون ذو الصله بمناجم الألماس فأنه من الضروري لأي شخص يرغب بحمل وتمرير الألماس الحصول على رخصة، وللأسف فأن jurisdiction صلاحية السلطة القضائيه ومداها ونطاق سيادتها الممتدة بحدود دائرية محدودة لا تغطي المنجم المذكور، ومن الغريب والمذهل بنفس الوقت ان هذا الحجر المميز والعجيب لم يسمع به أحد في جميع مناجم جنوب أفريقيا ولكن يبدو أن الحجر قد تم استخراجه وبيعه بشكل خاص وتم ادخالـه وايداعه عن طريق ميناء اليزابيث.””
  • حجر الألماس الشهير كمبرلي: عثر عليه في منجم كمبرلي بجنوب أفريقيا وهو Flawless خالي من التضامين وزنه 70 قيراط مقطوع بشكل تدرجي ولونه شامباني champagne-colored اعيد قطعه في عام 1921 من الحجر الأكبر المستوي flat stone كان ذات مره من ضمن احجار مجوهرات التاج الروسي Russian Crown Jewels.
  • حجر تيفاني الألماس الأصفر: يعتقد بان حجر الألماس تيفاني الأصفر قد عثر عليه ما بين عامي 1877 و1878 وسبب عدم دقة التاريخ الاكتشاف يرجع إلى عدم معرفة مكان الذي تم العثور عليه، ويقال بان المنجم الذي اكتشف فيه كان يسمى منجم دي بيرز أو منجم كمبرلي ولكن حجر تيفاني الأصفر معروف عنه انه اكتشف قبل اكتشاف المناجم الكبيرة في أفريقيا، ولكن الذي أعطى المعلومات تكاد أن تكود دقيقه عن المنجم الذي عثر على الحجر فيه كانت من كاتب ذكر بان الحجر جاء من منجم تمتلكه شركه فرنسية وفي مستعمره فرنسيه في جنوب أفريقيا (Compagnie Français de Diamant du Cap)في حين كانت فرنسا تناضل للدخول لصناعة الألماس.
  • حجر الألماس سانسـي: في عام 1570 اشترى السفير الفرنسي الدائم لتركيا (Nicholas Harlai) الحجر وهو الإقطاعي الذي يطلق عليه (Seigneur de Sancy) بمعنى ألإقطاعي الذي يحكم مقاطعة سانسي، ومن صفاته الحميدة شغفه الكبير بجمع الأحجار الكريمة والماس الفريد من نوعة وبخاصة من له قصص مثيره وحكايات غريبة تجلب الانتباه من جميع الأحجار الكبيرة, وكان عنده جواهرجي متخصص وهذا الحب والشغف يؤكد بان أوروبا كانت خلال القرنين الخامس والسادس عشر الأكثر اهتماما وشغفاً بالماس والأحجار الكريمة من أي مكان وزمان منذ فجر التاريخ باستثناء الشرق وبخاصة الهند.احضر السفير الإقطاعي الحجر إلى فرنسا عندما كان الملك الفرنسي هنري الثالث ملكاً عليها، وكان الملك حساساً من ناحية مظهره الشخصي كونه أصلع الرأس, والذي كان يستعير قلنسوة أو قبعة لتزين صلعته المزعجة للمظهر العام, ولإخفاء تصلعه وكان هذا يؤثر في تصرفاته فقد كان آثم وشرير وفاسد ويوصف بالرديء والوحشي القاسي والشديد بالإضافة إلى كونه تافه وعقيم وضعيف وفوق ذالك والذي ابن (Catherine de Medici) أما سانسي فقد كان شخصيه بارزه وشهيرة في المحافل والقصور الفرنسية،
  • حجـر الألماس جـبل الـنور: حجر الألماس جبل النور Koh-i-noor وويلفظ باللغة الهندية الأوردو Urdu ” کوہ نور” بمعنى جبل النور “Mountain of Light” وتلفظ باللغه الإنجليزية Kohinoor, Koh-i-Noor أو تلفظ Koh-i-Nur اما وزن الحجر 105.6 قيراط ويعادل 21.6 غرام بعد القطع الأخير وكان يُعرف َكأكبر حجر الألماس في العالم في ذلك الوقت. يعتـبر الحجر جبل النور هندي الجنسية ذو تاريخ حافل بالأحداث ,فقد امتلكه عدد مِنْ الأمراء والحاكم الهنود ِوألاباطرة المغول، وشاهات إيرانية فارسية قَبْلَ أَنْ تشتريه شركة الهند الشرقية البريطانيةَ ,و ُقدّمَ كهديه إلى الملكة فيكتوريا في عام 1850 ومن ثم أعيد قطعه بعد سنتين إلى 105.60 اما الابعاد x 31.90 x 13.0436.00 مليمتر، شكله الشاذ irregular shape مثل حظه المعوق فهو يكاد أن يكون بيضاوياً دائرياً ويُقال أيضاً بأنه ذو قطع رائع وممتاز وهو الآن جزءَ من جواهرِ التاجِ البريطاني في المعرضِ الدائمِ في برج لندن، Koh-i-Noor -يَعْني جبلَ الضوءِ في بالفارسي.
  • حجـر الألماس آجرى: اصل الحجر من الهند وكـان يمتلكـه الامبرطور المغولـي بابور first Mogul Emperor Babur والـذي عاش من (1483-1530) سمي نسبة إلى مدينـة أغرة في الهنـد يقال بان Duke of Brunswick دوق برانزويك الذي اشتراه في عام 1844.وزنـه الاصلـي 46 قـيراط وبعد القطع وصل وزنـه إلى 32.24 قـيراط وصنفه المعهد الجيولوجي الأمريكي Gemological Institute of America على أن لونـه وردي خفيف فاخر Fancy Light Pink والصفاء VS2 clarity واما ابعاده x 21.1 19.94 x 11.59 mm شكل القطع فيه وسادي Cushion ووزنـه بعد الصقل والتلميع 28.15 قـيراط تم بيعه في مزاد علني بمبلغ 00.000$6.9 دولار.
  • حجر الألماس النجمـة الألفية: حجر الألماس النجمه الالفيه تمتلكه شركة دي بيرز العالمية De Beers، وزنـه 203.04 قيراط أي ما يعادل 40.608 غرام وهو أكبر حجر ذو لون أبيض colour (D) بتصنيف داخلي اما الخارج فهو عديم العيوب flawless ذو شكل كمثري القطع pear-shaped diamond, اكتشف الحجر في مقاطعة Mbuji-Mayi بزائير Zaire – أفريقيا وتعرف بـ جمهورية الكنغو الديمقراطية Democratic Republic of the Congo في عام 1990 في الرواسب النهريه الغرين alluvial deposits.وزنـه الخشن 777 قيراط أي ما يعادل 155.4 غرام.

الذهب يوسع مكاسبه لأعلى مستوى فى 4 أسابيع استنادا على هبوط الدولار الأمريكي

أسعار الذهب اليوم – ارتفعت أسعار الذهب بالسوق الأوروبية يوم الأربعاء لتوسع مكاسبها لليوم الخامس على التوالي ، مسجلة أعلى مستوى فى أربعة أسابيع ،استنادا على هبوط الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات العالمية،وتتجه أسعار الذهب إلى تسجيل ثاني مكسب سنوي على التوالي ،مع استمرار تحسن مستويات الطلب الاستثماري على المعدن كملاذ آمن.

ارتفعت الذهب بنسبة 0.2% حتى الساعة 10:10 بتوقيت جرينتش لتتداول عند مستوي 1285.40 $ للأونصة من مستوى الافتتاح 1283.24 $،وسجلت أعلى مستوي 1286.46$ ، وأدنى مستوي 1281.31 $.

أنهت أسعار الذهب تعاملات الأمس مرتفعة بنسبة 0.6% ،فى رابع مكسب يومي على التوالي ،مع صعود معظم أسعار السلع المقومة بالدولار الأمريكي ،وعلى مدار الأسبوع الماضي حققت الأسعار ارتفاعا بنسبة 1.5% ،في ثاني مكسب أسبوعي على التوالي.

تراجع مؤشر الدولار بنسبة 0.3% ،مواصلا خسائره لليوم الثاني على التوالي ،مسجلا أدنى مستوى فى أربعة أسابيع 92.59نقطة ،عاكسا استمرار عمليات بيع العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات العالمية ،الأمر الذي يدعم أسعار الذهب كونها مقومة بالدولار وتنخفض تكلفتها بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

تراجع العملة الأمريكية خلال الفترة الأخيرة يعود إلى تصاعد المخاوف بشأن مخاطر تطبيق قانون الضرائب الجديد فى الولايات المتحدة ،وتكمن تلك المخاطر فى فاتورة القانون الباهظة ،والتي من المتوقع أن تؤدي إلى ارتفاع ديون البلاد وزيادة إصدار السندات واتساع العجز بالموازنة ،وتقلل من فرص تعافي مستويات التضخم فى البلاد ،وبالتالي من فرص زيادة أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الاتحادي.

وعلى مدار العام الحالي حققت أسعار الذهب حتى الآن ارتفاعا بأكثر من 11% ،على وشك تحقيق ثاني مكسب سنوي على التوالي ،مع استمرار تحسن مستويات الطلب الاستثماري على المعدن كملاذ آمن ، وسط تصاعد التوترات السياسية العالمية ،خاصة تلك المتعلقة بالصراع بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية ،ومطالبة إقليم كتالونيا بالانفصال عن اسبانيا ،بجانب عدم استقرار سياسي فى ألمانيا مع صعوبة تشكيل حكومة ائتلافية جديدة ،واستمرار الصراع فى مناطق مختلفة بالشرق الأوسط والخليج العربي.

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة  بالذهب زادت بالأمس بمقدار 1.48 طن متري إلى إجمالي 837.5 طن متري.

 

“نار” الماس الساطعة تعكس ألوان الطيف

أسعار الذهب اليوم – الماس حجر فريد بحد ذاته، ولكن أكثر ما يميزه عن غيره هو بريقه الخلاب و”ناره” الساطعة.

وأثمن أنواع الماس هو الصافي المعدوم اللون تقريباً، ما يمنحه ميزة وقدرة لا مثيل لها على عكس الضوء وكسره، وهي عملية تحددها طريقة قطع حجرة الماس، وهي عملية معقدة وذات مراحل عدة تفترض معرفة تامة بالحجرة المطلوب قطعها، كما تتطلب يداً ثابتة ودقيقة وقدرة مهمة على التخمين والتقدير، تأتي حصيلة سنوات طويلة من الممارسة والخبرة.

تبدأ العملية بحجرة خام تكون على شكل “آوكتاهيدرون” أو 12 مضلّعاً. وأول خطوة هي “شطر” الماسة الى أجزاء أصغر. ويتطلب ذلك مهارة وقدرة في تقدير وتحديد مكان الشطر، اذ لكل ماسة ميزاتها الخاصة وخطوط طبيعية لشطرها. ويكون ذلك على زاوية معينة لكي تنقسم الى جزءين وتشكل ماستين.

أما الخطوة الثانية، الطويلة، فهي صقل الماسة. وبسبب صلابة الماس الفائقة، فإن صقلها لا يتم إلا باستخدام ماسات أخرى صغيرة جداً تقوم بحك وتشكيل الماسة وتحديد عدد أسطحها. ويجب أن تتساوى مساحة هذه الأسطح هندسياً للحصول على أقصى حد لانعكاس الضوء الذي يُظهر درجة بريق الماسة. وطور قاطعو الماس قواعد هندسية لقطع كل ماسة بحسب شكلها. وتعد طريقة القطع الدائرية الحديثة التي تعرف باسم “برليانت” من أكثر الطرق انتشاراً، والتي تحدد عدد أسطح الماسة بـ 58 سطحاً. وبالاضافة الى الشكل التقليدي الدائري، يشمل قطع “برليانت” أشكالاً مختلفة منها شكل الدمعة والبيضاوي والماركيز والقلب والبرنسس.

ومعروف علمياً أن بريق الماس هو نتيجة انعكاس وانكسار الضوء على أسطحه. فعندما يقع شعاع الضوء على سطح الماسة ينعكس الى ناظرها ويتم انكسار باقي الشعاع الى داخل الماسة، ثم ينعكس على أسطحها من الداخل ويخرج بعد ذلك من السطح العلوي منكسراً مرة أخرى مسبباً ألوان الطيف المعروفة. ولهذا، كلما ازداد صفاء الماس، كلما ازداد بريقه. كما أن مهارة قاطع الماسة تكشف عن الجمال الطبيعي للماسة وبريقها الأخاذ. وبعد قطع الماسة وصقلها، غالباً ما تطول رحلتها حول العالم قبل أن يتم تركيبها على قطعة واحدة من المجوهرات. وتقوم شركة دي بيرز، وتضم أهم خبراء العالم في الألماس، بتثمين وتصنيف وبيع معظم ما ينتجه العالم من الماس الخام نيابة عن المنتجين الرئيسيين.

 

حكاية ألماسة “ملكة كالاهاري” الفائقة الندرة بحجم 342 قيراطاً

 

أسعار الذهب اليوم – هي قصة حجر يشعّ ويتألق بنقاء باهر الجمال ليجسّد أحد روائع الكنوز الطبيعية التي تأسر القلوب.
هي قصة ألماسة “ملكة كالاهاري” البارعة الجمال والكاملة الأوصاف. وفي ظل الزخم الهائل والحماسة البالغة التي تبديها كارولين شوفوليه، الرئيسة الشريكة في دار شوبارد، توجّه دفّة رحلة شوبارد لتقودها نحو التميز وسبر أغوار مجالات وآفاق جديدة. فقد كانت هي من تتبعت مسيرة رحلة هذه الألماسة النادرة في كل مرحلة من مراحلها وذلك سعياً منها لتضمن لها مستقبلاً يتجاوز حدود الزمن.

أدّى اكتشاف ألماسة “ملكة كالاهاري” الفريدة من نوعها، بوزنها البالغ 342 قيراطاً وصفاء لونها ونقائها التام من الشوائب، إلى ظهور مجموعة حملت اسم “حديقة كالاهاري” (Garden of Kalahari) تضم 23 ألماسة من بينها خمسة أحجار يفوق وزن كل منها 20 قيراطاً. وبفضل براعة شوبارد المتأصّلة في مجال الحرف الفنية، والتي كانت بالأساس سبباً في شهرة شوبارد في هذا المجال، بزغت ست قطع من المجوهرات المذهلة من ورشات دار شوبارد لصناعة المجوهرات الفاخرة (High Jewellery).

اكتشاف كنز

وصفت كارولين شوفوليه شعورها عند رؤيتها للمرة الأولى للألماسة التي أطلقت عليها لاحقاً اسم “ملكة كالاهاري” بقولها: “أدركت على الفور أن هذه الألماسة البديعة إنما هي جوهرة استثنائية بالغة الندرة بجمالها الفريد ونقائها التام من الشوائب”.
من المؤكد أن وزن 342 قيراطاً؛ هو وزن كبير يدل على حجم نادر للغاية بالنسبة لحجر واحد من الألماس، خاصة إن كان هذا الحجر يتصف بمثل هذا اللون المثالي والنقاء التام، فتتسم ألماسة “ملكة كالاهاري” بلون من فئة (D) هي الأكثر جمالاً بين ألوان الألماس، ونقاء من درجة (F) التي تعني خلوّها التام من الشوائب والعيوب. وما إن عُثر على هذه الألماسة منذ عام مضى حتى سافرت كارولين شوفوليه من فورها إلى منجم “كارو” لتحظى برؤية هذه الألماسة النفيسة النادرة، ووصفتها آنذاك بقولها: “تبعث هذه الألماسة في النفس طاقة وشحنة عاطفية لا تضاهى”. وقد وقعت كارولين في حب هذه الألماسة من النظرة الأولى وأشرفت شخصياً منذ ذلك الحين على كل مرحلة من مراحل معالجتها، وكأن نجمة الحظ السعيد توجّه مسيرتها على ضوء رؤى إبداعية متألقة لتخرج أخيراً كأروع وأبهى قطعة مجوهرات من ورشات دار شوبارد لصناعة المجوهرات الفاخرة (High Jewellery).

إبداع جريء

وصفت كارولين هذه الألماسة النادرة بقولها: “إنها حجر استثنائي ونادر بالفعل، لكننا لم نرغب في أن نتعامل معها على أنها مجرد حجر نادر؛ لأننا أردنا لها أن تكون جاهزة لتحتل المكانة التي تستحقها. فعهدنا بها إلى ورشات شوبارد لما تتميز به من خبرات كبيرة، لتجد أخيراً هذه الألماسة النادرة البالغ حجمها 342 قيراطاً أروع تجسيد لها عندما انقسمت إلى مجموعة استثنائية من 23 حجر ألماس حملت في مجموعها اسم “حديقة كالاهاري”، وقد اتسمت كل قطعة من هذه الأحجار بذات صفات الألماسة الأساسية التي اقتصّ منها من صفاء اللون والنقاء من الشوائب”.

“حديقة كالاهاري” (Garden of Kalahari)

تُعدّ كارولين شوفوليه بموهبتها الفطرية الفذة بمثابة الروح الإبداعية في دار شوبارد. برزت أحجار الألماس الخمسة هذه كتحف فنية بين باقي أحجار المجموعة التي تضم 23 حجر ألماس وتشكّل في مجموعها “حديقة كالاهاري”، علماً بأن جميع أحجار الألماس في هذه المجموعة قطعت من الألماسة الأم “ملكة كالاهاري”. وتمحورت حول هذه الأحجار مجموعة استثنائية تضم ستة موديلات من المجوهرات؛ تشهد إبداعاتها على الثروة الخلاقة والخبرة المنقطعة النظير للحرفية الفنّية المتأصلة في ورشات شوبارد. تمثل هذه المجموعة وحدها حصيلة عام كامل تقريباً من العمل الدؤوب؛ فقد كرّست لها آلاف ساعات العمل وتركّزت عليها عيون وقلوب صناع المجوهرات والحرفيين في شوبارد.

مجوهرات تفتّحت في “حديقة كالاهاري”

تتمايل قلادة “حديقة كالاهاري” التي تشكل درّة هذه المجموعة برقة ونعومة بجوار قلب من ترتديها، وتشهد هذه القلادة على براعة تصاميم شوبارد والطابع المرح الذي يسيطر عليها. يتجلى هذا الموديل في أربع رؤى متميزة: تتمثل أول واحدة منها في قلادة عصرية مذهلة يمكن ارتداؤها بمفردها، بينما تتيح آلية ميكانيكية مخفيّة تماماً يمكنها فك القلادة من منتصفها وتزيينها بتركيب زهرة رائعة لتشكّل رؤية جديدة للقلادة أكثر تطوراً وتعقيداً من سابقتها. وللأمسيات الاحتفالية يمكن أن تتعلّق بهذه الزهرة الرائعة ثلاث تمائم بديعة الجمال رصّعت بأكبر ثلاثة أحجار ألماس ضمن مجموعة “حديقة كالاهاري”، وتضم: حجر الألماس الدائري بوزن 50 قيراطاً، وحجر الألماس بشكل القلب ووزن 26 قيراطاً، وحجر الألماس الكمثري بوزن 25 قيراطاً. يمكن تعليق هذه التمائم الثلاث منفردة أو مجتمعة، إلا أن هذه القلادة البديعة تبلغ ذروة جمالها وبهائها عند تعليق تمائمها الثلاث مجتمعة في آن واحد.

ولكونها مغرمة بإضفاء لمسات خيالية حالمة على جمال مجوهراتها، أتاحت شوبارد إمكانية تعليق اثنتين من هذه التمائم المعلّقة (مرصّعتان بحجري ألماس على شكل القلب والكمثرى) على أقراط الأذن، لتبتكر بذلك زوجاً مذهلاً من الأقراط التي تتطابق مع القلادة، سواء أكانت القلادة مزينة أم غير مزينة بالزهرة البديعة ذات حجر الألماس الدائري الكبير. فضلاً عن إمكانية ارتداء هذه الأقراط أيضاً بمفردها دون أن تضاف إليها التمائم المعلّقة (تميمة شكل القلب وتميمة شكل الكمثرى).

وتكتمل هذه المجموعة بسوار مزين بحجري ألماس بقطع الزمرّد، وخاتمين يزيّن أحدهما حجر ألماس بقطع الوسادة ووزن 20 قيراطاً، وساعة مخفيّة تتميز برهافتها ورقتها المتناهية تماماً كما أرادت لها شوبارد أن تكون.

تتمحور مجموعة “حديقة كالاهاري” حول فكرة المجوهرات ذات الزخارف المخرّمة المرصّعة بالألماس المتلألئ التي تبدو كشريط من قماش الدانتيل بتخاريمه الزخرفية. أصبح هذا النوع من المجوهرات علامة مميزة للمجوهرات الفاخرة التي تصنعها دار شوبارد والتي استهلتها بادئ الأمر من خلال مجموعة (Precious Chopard).

تعكس مجموعة “حديقة كالاهاري” البراعة الفنية للحرفيين الذي برعوا في صياغتها، كما تشهد على الموهبة العبقرية لكارولين شوفوليه التي أشرفت على كافة مراحل تطوّرها، فبفضل إشرافها ورؤيتها الإبداعية شهدت المجوهرات الفاخرة التي تقدمها دار شوبارد تطوراً لافتاً خلال السنوات الأخيرة لتحتل مكانة بارزة ضمن قطاع المجوهرات الفاخرة في الوقت الحاضر. وتستوحي شوبارد إبداعاتها من الطبيعة وترفدها بحس جمالي وأخلاقي رفيع تتميز به ورشات شوبارد، لتشكّل هذه الإبداعات منبعاً دائم التجدد ومصدر إبهار لا ينضب معينه.

 

هل تعلم أن الزلازل تحول الماء إلى ذهب؟

 

أسعار الذهب اليوم – هل تعلم أن الزلازل قد تكون سببًا في تشكل الذهب؟ فتعمل على تحويل الماء إلى ذهب وذلك بحسب دراسة أسترالية نُشرت في “Nature Geoscience”.

تحدث الزلازل على طول خطوط الصدوع الأرضية. يوجد في هذه الصدوع، كسور ومساحات فارغة مملوءة بالمياه الموجودة على عمق 10 كيلومترات من سطح الأرض والتي تعمل كزيت تشحيم، وتحتوي على السيليكا، وثاني أكسيد الكربون.

أثناء وقوع زلزال تتسع شقوق تلك الصدوع، فتتبخر المياه الموجودة داخلها، ما يجبر السيليكا التي تشكل معدن الكوارتز والذهب للخروج من السوائل نحو السطح. حتى أن الزلزال الضعيف الذي يكون بقوة 4.0 والذي قد يؤدي لاهتزاز، نادرًا ما يسبب الضرر لكنه قد يؤدي لتبخر المياه التي تساعد في تشكل الذهب.

بحسب الدراسة فإن الزلازل المتعددة قد تعمل على تشكل ودائع ذهب، فيما زلزال واحد لن يكون كافيًا للتعدين. لكن مع مرور الوقت، فخطوط الصدوع النشطة قد تؤدي لوجود ودائع الذهب التي يمكن تعدينها. قد يحتاج الأمر 100 ألف سنة من النشاط الزلزالي على طول خطوط الصدوع النشطة لإنتاج وديعة ذهب لا بأس بها. وتعد البراكين مصدرًا آخر للذهب، على الرغم من أن العملية مختلفة تمامًا عن الزلازل.

فهم كيفية تشكل الذهب يساعد الشركات على التنقيب في مناجم جديدة، كما أن معرفة آلية جديدة حول تشكله قد يساعد في جهود التنقيب عن الذهب في المستقبل. في بحث البشر عن الذهب، فإجمالي ما تمكّن الإنسان من جمعه عبر التنقيب في الأرض أكثر من 188 ألف طن، وذلك وفقًا لمجلس الذهب العالمي.

 

الألماس يتقدم على الذهب في سوق الصاغة المصري

 

أسعار الذهب اليوم – دفع ارتفاع أسعار الذهب بمصر إلى مستوى مرتفع عقب تعويم الجنيه، صناعة الألماس للانتعاش ودخول مصانع جديدة عالم إنتاج الحجر الأكثر صلادة وقيمة، وليجد خاتم الزواج الماسي الذي كان حكرا على الطبقة الثرية طريقه إلى أصابع نساء من فئات أخرى من المجتمع.

ارتفاع نسب الفقر في مصر لم يحل دون رغبة السيدات في الإقبال على اقتناء الحلي الثمينة، باعتبارها وسيلة للزينة، وأيضا للادخار والاستثمار، فهي أفضل من اقتناء الجنيه المصري الذي تدنت قيمته مع الأيام.

كشفت (ربة منزل) أنها باعت قطعة أرض كانت تملكها وذهبت إلى سوق الصاغة بوسط القاهرة لشراء وقيات ذهبية، ففوجئت أن الألماس انخفض سعره وسألت أحد الباعة ممن تتعامل معهم منذ فترة، فنصحها باقتناء الألماس.

وأشارت إلى أنها حققت هدفين في وقت واحد؛ امتلكت الألماس الذي كان حلم حياتها تتفاخر به أمام صديقاتها، وفي نفس الوقت تحقق ربحا إذا ما فكرت في بيعه. وقال شريف جمال مدير مصنع ألماس في القاهرة، إن ارتفاع أسعار الذهب بمصر أنعش مصانع الألماس بزيادة مبيعاتها من القطع الصغيرة جدا، فـ”الشبكة” المكونة من خاتم ودبلة لا تتجاوز 8  آلاف جنيه (450 دولارا)، وهذا المبلغ يكفي لشراء 15 غراما من الذهب فقط.

ويمثل اقتناء الألماس أيا كان حجمه نوعا من الوجاهة الاجتماعية، وظل مقتصرا على الأغنياء فقط، لتشهد الفترة الأخيرة تزايدا في مبيعات الخواتم الصغيرة من الألماس التي يسميها المصريون “سوليتير”.

وسجل الذهب أعلى مستوى له منذ تعويم الجنيه في 11 نوفمبر من العام الماضي، ويتم احتساب سعر الغرام بضرب سعر الأوقية بالبورصة العالمية في سعر صرف العملة الأميركية واقتسام الناتج على أوزان ثابتة، ليبلغ سعر الذهب عيار 21 الأكثر انتشارا في شبكات الخطبة والزفاف مستوى 36 دولارا للغرام الواحد.

وأضاف جمال أن صناعة الألماس بدأت في الانتعاش مع وجود قيود على استيراده تام الصنع، لتبدأ الصناعة المحلية في تطوير نفسها وتقليل الاعتماد على الطرق التقليدية واستبدالها بوسائل أكثر حداثة، خاصة في ما يتعلق بالتصميمات التي باتت معظمها تنفذ ببرامج ثلاثية الأبعاد بدلا من الشمع اليدوي.

وتمر صناعة قطع الألماس بـ11 مرحلة بينها تسع مراحل تتعلق بصناعة جسم الخاتم الذهبي قبل تركيب فص ألماس عليه، ويبدأ الإنتاج برسم على الورق يحدد فيه الشكل الكلي وعدد الفصوص وترتيبها، لتنتقل بعدها إلى مرحلة التنفيذ اليدوي أو الآلي عبر ماكينة تسمى “الكاد”، ثم مرحلة تسمى “تفتيح الكاوتش” تتم فيها صناعة نماذج للقطعة المطلوب تصميمها على نموذج من “الكاوتشوك” ثم حقنها بشمع سائل، وسبكها وصياغتها ليبدأ بعدها وضع سائل الذهب في النموذج المراد تجهيزه.

وتأتي مرحلة “الجلا” التي يتم فيها تنظيف القطعة حتى تبدو أكثر رونقا تليها الدمغة بختم يوضح العيار المكونة منه، ثم مرحلة التركيب بوضع فصوص الألماس الصغيرة على جسد القطعة، وأخيرا مرحلة الجودة التي يتم فيها التأكد من مطابقة المنتج النهائي للنموذج الأصلي.

وأصبحت جميع الخامات مصرية باستثناء الأحجار الكريمة التي يتم استيرادها من الخارج، لكن هناك عدة عقبات تقف في طريق الصناعة في مقدمتها فرض جمارك مرتفعة، ونقص العمالة المدربة وعدم اهتمام الحكومة بهذا الملف.

ولا توجد إحصائية رسمية حول واردات مصر من الألماس، لكن أصحاب المصانع يؤكدون أنها تتزايد، ووصل حجم صادرات مصر من الأحجار الكريمة والحلي 2.5 مليار دولار خلال عام 2016 مقابل 638 مليون دولار في 2015 بنسبة ارتفاع بلغت 303 بالمئة.

وأوضح سامح جاب الله صاحب مصنع للألماس أن جودة المنتج المصري في السنوات الأخيرة تزايدت وباتت مشابهة تقريبا للمستورد، ما شجع على البيع المحلي والتصدير إلى بعض الأسواق الخليجية، لكن المشكلة التي تواجه الصائغين هي الحصول على الذهب الذي يستخدم في صناعة الخاتم.

وتوجد أربعة معايير لتقييم الألماس أولها النقاء، فكلما زادت الشوائب كلما قلت قيمة الحجر، ثم القطع الذي يحدد لمعانه وبريقه، وتوجد عدة درجات للنقاء تبدأ من الحرف “دي” وهو أنقى درجات اللون وصولا إلى “زد”، وأخيرا معيار الوزن الذي يقاس بالقيراط (20 غراما).

ولفت جاب الله إلى أن جميع الأحجار الكريمة يتم استيرادها من الخارج، أما الذهب فيتم شراؤه من السوق المحلية ومعظمه ذهب قديم تتم إعادة تدويره بسبب ندرة الذهب الجديد.

ويتميز الألماس عن الذهب بإعطاء الحرية للزبون لاختيار التصميم الذي يريده ليتم تنفيذه، مضيفا أن هناك زبائن يطلبون منه بعض القطع الغريبة التي لا يستطيع تفسير ما سيفعلون بها، كبعض القطع الأخرى القابلة للفقدان بسهولة كأظافر من الألماس، بجانب ملاعق وأدوات مائدة مطرزة بالحجر النفيس.

ويكون جسم “الخاتم الأساسي” من الذهب الأبيض في غالبية الأحوال، وهناك خواتم من “البلاتين”، ليست منتشرة بسبب غلاء سعرها وصعوبة تشكيلها، ويتم حساب السعر بتقدير وزن جسد الخاتم منفصلا عن الفصوص بطريقة حساب أسعار الذهب ثم يضاف سعر الفصوص.

ورغم تقدم الوسائل التكنولوجية لكشف الألماس الأصلي من الصناعي، إلا أن المصريين لا يزالون يعتمدون على طرق تقليدية في التعرف عليه بإجراء اختبار الضباب؛ بوضع الحجر أمام الهواء الخارج من أنفاسهم لتكوين الضباب على سطح الحجر فالألماس الحقيقي يمتص البخار بسرعة فائقة، وإذا ظل على الألماس أكثر من ثانيتين يعتبرونه غير أصلي.

وهناك عدة طرق يمكن من خلالها التأكد من أن الماسة أصلية أم لا، من خلال العدسة المكبرة التي يتم توفيرها للزبون حال طلبه، بجانب الاختبارات الشكلية فالماس الحقيقي لا يتضمن خدوشا كما يمكنه خدش أي سطح زجاجي آخر لأنه الحجر الأكثر صلادة وقوة، ويتسم بتشتيت الضوء بما يعوق الرؤية السليمة من خلاله.