أبريل 2017

ارتفاع أسعار الذهب مع زيادة التوترات الكورية الأمريكية

اسعار الذهب اليوم شهدت أسعار الذهب ارتفاعاً خلال تداولات اليوم الأربعاء بعد الانخفاضات والخسائر التي تكبدها مسبقاً، وجاء هذا بفعل تراجع مستويات الدولار الأمريكي، إضافة إلى التوترات والمخاوف السائدة في الأسواق، الأمر الذي يزيد الطلب على الذهب باعتباره ملاذاً آمناً.

تداول الذهب اليوم عند المستوى 1264.40 دولار للأونصة، بعد أن سجل أدنى مستوى عند 1261.17 دولار للأونصة وأعلى مستوى عند 1264.93 دولار للأونصة، بينما افتتح جلسته عند المستوى 1261.76 دولار للأونصة.

إن الارتفاعات الحالية في مستويات الذهب جاءت مع رغبة المستثمرين في استغلال تراجع مستويات الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات الرئيسة، الأمر الذي يؤثر إيجاباً على اسعار الذهب.

كما أن التوترات السائدة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة أدت إلى زيادة المخاوف في الأسواق وبالتالي ارتفاع الطلب على الملاذ الآمن.

 

تراجع الذهب لأدنى مستوى في أسبوعين

اسعار الذهب اليومتراجع الذهب لأدنى مستوياته في أسبوعين ليسجل انخفاضا بنسبة 1 في المئة مع زيادة إقبال المستثمرين على المخاطرة وقلة الطلب على الأصول الآمنة.

وهبطت أسعار الذهب مع انحسار القلق في الأسواق من فوز مرشحة أقصى اليمين مارين لوبان في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية وهو ما فتح شهية المستثمرين للأصول العالية المخاطر مثل الأسهم وأبعدهم عن المعدن النفيس.

وتراجع سعر الذهب في المعاملات الفورية في جلسة الثلاثاء إلى 1263.40 دولار للأوقية (الأونصة) في أواخر التداول في سوق نيويورك مسجلا أضعف أداء ليوم واحد منذ الثاني من مارس آذار. وهبط الذهب في وقت سابق إلى 1261.41 دولار وهو أدنى مستوى له منذ 11 أبريل نيسان.

وانخفضت العقود الآجلة الأميركية للذهب 0.8 في المئة لتبلغ عند التسوية 1267.20 دولار للأوقية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى هبطت الفضة 1.79 بالمئة إلى 17.58 دولار للأوقية بعدما لامست أدنى مستوياتها في شهر عند 17.51 دولار.

وتراجع البلاتين 0.97 في المئة إلى 949.70 دولار للأوقية بينما ارتفع البلاديوم 0.31 بالمئة إلى 797.50 دولار للأوقية.

 

 

 

أسعار الذهب اليوم بالريال السعودي

لهذه الأسباب غالبًا لن تدوم فرحة السعوديين بعودة البدلات كثيرًا

نمو القطاع الخاص بالسعودية,السعودية ثالث أكبر احتياطي أجنبي

 

 

اسعار الذهب اليوم – ربما لم ينم أغلب السعوديين ليلة أمس؛ ابتهاجًا بالأمر الملكي الذي قضى بعودة البدلات والمكافآت على ما كانت عليه، وهذا بلا شك من أسعد الأخبار التي سمعها السعوديون منذ بداية هذا العام الذي لم يخل فيه يوم من صدمات اقتصادية، سواء محلية أو عالمية.

الفرحة لم تكن قاصرة على الموظفين بالدولة وفقط، ولكن هذا الأمر سيستفيد منه الجميع، فهو أفضل محفز للأسواق السعودية، بعد أن خيم الركود عليها في الأشهر الأخيرة.

في الواقع جاء توقيت هذا القرار على المستوى الاقتصادي في غاية الأهمية، إذ سجل معدل التضخم في مارس (آذار) 2017 انكماشًا للشهر الثالث على التوالي، بواقع -0.4% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، و -0.11% مقارنة بشهر فبراير (شباط) الماضي، وهو ما يوضح المستوى الكبير من الركود الذي وصلت إليه الأسواق في المملكة منذ مطلع هذا العام.

التضخم السلبي أو الركود الذي حدث في السعودية بدأ مباشرة بعد قرار مجلس الوزراء السعودي، في سبتمبر (أيلول) الماضي، بخفض مزايا موظفي الدولة البالغ عددهم أكثر من مليوني موظف حكومي مدني، وقرر إلغاء بعض العلاوات والبدلات والمكافآت، وخفض رواتب الوزراء ومن في مرتبتهم بنسبة 200%، كما خفض مكافآت أعضاء مجلس الشورى بنسبة 15%.

هذا القرار دفع السعوديين لتغير نمط استهلاكهم بشكل جذري وهو ما نتج عنه ركود بالأشهر الثلاثة الماضية، وذلك بدافع الخوف من المستقبل وتقليل النفقات بعد إلغاء البدلات والمكافآت التي تشكل نحو 30% من دخل السعوديين العاملين في القطاع الحكومي، وفق تقديرات الاقتصاديين.

الجانب الإيجابي في القرار أكده وشدد عليه أحمد الدعيج، الخبير الاقتصادي السعودي، خلال حديثه لـ«ساسة بوست»، قائلا إنه محرك للاقتصاد وسيستفيد منه قطاع التجزئة بشكل خاص، وبالإضافة إلى أنه يزيد من القوة الشرائية للمواطن السعودي.

نبرة الدعيج السعيدة بالقرار، كانت غائبة تمامًا عن محمد عبدالرحمن، المواطن السعودي العاطل عن العمل، حسبما ذكر لـ«ساسة بوست»، إذ نظر إلى القرار من زاوية مختلفة عن الكثير، قائلًا: «إرجاع البدلات جاء لكي يلهي الشعب عن رفع الدعم».

ربما يكون حديث عبد الرحمن نابعًا عن أنه ليس مستفيدًا مباشرًا من هذا القرار! إلا أنه أكد أن تقليله من قيمة القرار لا تعود إلى هذا السبب، موضحًا أن إعادة البدلات والمكافآت لن تعيد الأسواق إلى سابق عهدها.

وتابع: «سيبدأ رفع تدريجي للدعم عن البنزين بدأ من شهر 6، وذلك مع أول إيداع في برنامج حساب المواطن، بالإضافة إلى أنه منذ شهر 3 تم رفع رسوم الكهرباء والمياه على المحلات التجارية، والدور على السكني».

الدعيج، رأى أن عودة البدلات مرتبطة بتحسن الاقتصاد الكلي في السعودية وانتعاش إيرادات النفط، موضحًا أن رفع الدعم كان سيتم، سواء عادت البدلات أم لا، مستبعدًا أية علاقة بين الأمرين.

 

الرواية الرسمية

رسميًا لقي قرار إعادة البدلات والمكافآت ترحيبًا كبيرًا، فبالرغم من اعتراف وزير المالية محمد الجدعان، عن أن الأثر الاقتصادي سيظهر في الربع الثالث أو الرابع من العام الجاري، إلا أنه قال: إنه سينعكس بشكل عام وإيجابي على الاقتصاد السعودي على المدى القريب، عبر الزيادة في حجم السيولة، وتعزيز القوة الشرائية، ودعم النشاط الاقتصادي.

الوزير كشف أن الموعد المقرر لبدء إعادة صرف البدلات والمكافآت، سيكون 25 من شهر مايو (أيار) القادم، قائلًا: إن القرار سيشجع البيئة الاستثمارية، ويسهم في رفع ثقة القطاع الخاص، «كما يؤدي هذا النشاط إلى حراك إيجابي، يضع التضخم في مستويات مناسبة بعد النمو السلبي في الفترات الماضية».

في الواقع، إن حديث الوزير نظريًا صحيح، فالقرار إيجابي تقريبًا من كل الجوانب الاقتصادية، ولكن سيواجه المواطن السعودي في الفترة القادمة حزمة من الإجراءات التي ربما تقضي على أغلب المنافع المنتظرة من القرار، وهذه هي الأزمة التي ستقوض من فوائد عودة البدلات، وتتلخص معظم هذه الأزمات في هذه النقاط:

الضريبة الانتقائية

وافق مجلس الشورى السعودي، مطلع هذا الأسبوع على مشروع فرض الضريبة الانتقائية في البلاد، ومن المتوقع أن يكون التطبيق الفعلي لهذه الضريبة خلال أيام قليلة، إذ تأتي موافقة مجلس الشورى الخطوة قبل الأخيرة لتطبيق الضريبة في البلاد، وذلك بعد موافقة مجلس الوزراء، فيما لم يتبق سوى موافقة وزير المالية وإعلان الموعد بشكل رسمي.

الضريبة المزمعة ستفرض على سلع منتقاة خاصة بالمنتجات التي تتسبب في أضرار على الصحة، كمشتقات التبغ ومشروبات الطاقة التي ستبلغ ضريبتها 100%‏‏، فيما ستكون 50% على المشروبات الغازية، وبالرغم من أنها كما ترى الدولة أنها سلع ضارة، إلا أن استهلاك السعوديين لهذه السلع مرتفع جدًا، وهو ما يجعل تأثير هذه الضريبة على السوق أكبر من التوقعات.

الهيئة العامة للزكاة والدخل (حكومية)، من جانبها إنها تتوقع أن تبلغ الإيرادات السنوية للضريبة الانتقائية 8 مليارات ريال (2.13 مليار دولار) سنويًا، وهي حصيلة كبيرة، إلا أن المخاوف من توسع دائرة هذه الضرائب، والتي من الممكن أن تضم سلع أخرى بعد التطبيق.

ضريبة القيمة المضافة

كغيرها من دول مجلس التعاون الخليجي ستفرض السعودية ضريبة قيمة مضافة بنسبة 5%، اعتبارًا من مطلع 2018؛ بينما أقرت ودول الخليج، إذ قرر مجلس الوزراء السعودي، مؤخرًا الموافقة على الاتفاقية الموحدة لضريبة القيمة المضافة، فيما تشير تقديرات إلى أن دول الخليج ستجني 255 مليار دولار من ضريبة القيمة المضافة سنويًا.

ضريبة القيمة المضافة أو ضريبة السلع والخدمات، هي أحد أنواع الضرائب غير المباشرة، وتطبق على الفرق بين سعر الشراء للبائع، وسعر إعادة البيع، وذلك في كل مرحلة من مراحل الدورة الاقتصادية، لجميع السلع، والخدمات، إلا ما استثني بنص صريح، وتفرض في كل المراحل، سواء في الإنتاج، أو التوزيع أو الاستهلاك مع استرداد المكلف بدفعها قيمة الضريبة المحملة على عملية الشراء السابقة، وذلك عند توريدها لمصلحة الضرائب.

بالرغم من أن نسبة الضريبة التي ستطبقها الدول الخليجية لن تكون مرتفعة، إلا أن التوقعات تشير إلى أن تأثير هذه الضريبة سيكون كبير على القوى الشرائية، وكذلك على الأسعار بشكل عام.

ضريبة على الدخل

أثار الحديث عن ضريبة الدخل بالسعودية جدلًا واسعًا بالآونة الأخيرة، إلا أن وزير المالية أكد إنه لن يتم، ولا ضريبة على دخل المواطن بموجب الإصلاحات الاقتصادية الشاملة التي تطبقها السعودية، ولكن يظل هذا الأمر هاجس يشغل بال السعوديين بشكل عام، وذلك في الوقت التي باتت الحكومة تعتمد على الضرائب كمصدر بديل عن النفط الذي يواصل التراجع منذ منتصف 2014.

يشار إلى أن السعوديين لا يدفعون حاليًا أية ضريبة على الدخل، بينما لا تدفع الشركات السعودية أي ضرائب على أرباحها كذلك.

حساب المواطن ورفع الدعم

بدأت السعودية فعليا في العمل بما يسمى حساب المواطن، إذ تنوي السعودية رفع أسعار الطاقة والمياه تدريجيًا؛ لتصل للمعدل العالمي في 2020، فيما ستعوّض المواطنين بدعم نقدي عبر ببرنامج حساب المواطن، إذ من المقرر أن يحصل المواطنون على الدعم النقدي اعتبارًا من يوليو (تموز) القادم، قبل تطبيق الإصلاحات الاقتصادية، فيما بدأ التسجيل في البرنامج مطلع فبراير (شباط) الماضي.

وتهدف المملكة من خلال برنامج الدعم النقدي «حساب المواطن»، مواجهة الارتفاعات المرتقبة في أسعار الوقود والكهرباء والمياه، وحزمة من الضرائب والرسوم على السلع والخدمات، إلا أن المحللين يرون أن البرنامج هو طريق لرفع الدعم بشكل كامل، وهو ما سيضغط بشكل مباشر على دخل السعوديين خلال السنوات القادمة.

القطاع الخاص يعاني

يعتبر القطاع الخاص في أي اقتصاد هو الميزان الذي يقاس عليه سلامة هذا الاقتصاد، وكلما كانت هناك مشاكل تواجه هذا القطاع، يتأثر الاقتصاد سلبيًا والعكس صحيح، ويشتكي القطاع الخاص في السعودية، من إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي أدت إلى ارتفاع التكاليف التشغيلية للشركات والمصانع.

وبحسب رجال أعمال سعوديين، فإن القطاع الخاص وبعد برنامج التوازن المالي أصبح يعاني من ارتفاع في تكاليفه التشغيلية، وانخفاض في القوة الشرائية للسكان، كما أن الصناعة بدأت تفقد الميزة التنافسية لها، جرّاء ارتفاع كلفة الطاقة والوقود، وارتفاع تكاليف العمالة الوافدة.

ووفقًا لوثيقة، قدمها رؤساء الغرف التجارية بالسعودية، لولي ولي العهد محمد بن سلمان، فإن كافة القطاعات سجلت خسائر عدا قطاعات البتروكيماويات، والتأمين، والطاقة، والاتصالات، بنسبة 37% من الشركات، وانخفضت أرباح 46% من الشركات، بينما نمت أرباح 17% من الشركات فقط.

 

الاقتراض للاستهلاك

باتت ظاهرة الاقتراض من أجل الاستهلاك منتشرة جدا بالمملكة، إذ قال بدر الجارد، مدير إدارة الادخار في بنك التنمية الاجتماعي (حكومي)، إن معدل الادخار لدى السعوديين لا يتجاوز 166% من إجمالي الدخل، «بينما تصل النسبة المتوسطة في دول الخليج 29% وفي الدول المتقدمة 52%».

ثقافة الاقتراض منتشرة كثيرًا ودول الخليج، إلا أن السعودية بات الأمر في ازدياد ملحوظ، إذ بلغت القروض الاستهلاكية في المملكة أكثر من 94 مليار دولار بنهاية 2016 (نحو 25% من القروض المقدمة)، في الوقت الذي لا تتجاوز فيه القروض العقارية من البنوك الـ 29 مليار دولار بنهاية نفس الفترة.

الجارد قال: إن هناك عجز في دخل الأسرة بالسعودية يصل إلى 1750 ريالاً (467 دولار) شهريًا، وهو ما يبرر ارتفاع القروض البنكية بنسبة 2%، إلى 1.396 تريليون ريال (372.4 مليار دولار) بنهاية يناير (كانون الثاني) الماضي، مقارنة مع 1.375 تريليون ريال (366.6 مليار دولار) في الفترة المناظرة من العام الماضي.

 

اسعار الذهب في السعودية بالريال

 

الذهب يهبط مع انتعاش شهية المستثمرين للمخاطرة

اسعار الذهب اليومهبط الذهب بما يزيد عن واحد في المئة مع ارتياح الأسواق لفوز المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الفرنسية لكن الأسعار قلصت خسائرها مع تراجع عوائد سندات الخزانة الأميركية من مستوياتها المرتفعة.

وخطا ماكرون خطوة كبيرة صوب رئاسة فرنسا الأحد بفوزه في الجولة الأولى للانتخابات وتظهر أحدث استطلاعات الرأي أنه الأوفر حظا لهزيمة مرشحة أقصى اليمين مارين لوبان في الجولة النهائية.

وتراجع سعر الذهب في السوق الفورية 0.62 بالمئة إلى 1276.00 دولارا للأوقية (الأونصة) في أواخر التعاملات في السوق الأميركي بعدما لامس أدنى مستوياته في نحو أسبوعين عند 1265.90 دولار.

وانخفضت العقود الآجلة للذهب 0.9 بالمئة لتبلغ عند التسوية 1277.50 دولار للأوقية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى تراجع سعر الفضة في المعاملات الفورية 0.06 بالمئة إلى 17.89 دولار للأوقية بعدما لامس أدنى مستوياته في شهر عند 17.65 دولار.

وهبط البلاتين 1.13 بالمئة إلى 959.50 دولار للأوقية في حين ارتفع البلاديوم 0.44 بالمئة إلى 795.00 دولارا للأوقية.

صعود قوي للبورصة السعودية

اسعار الذهب اليوم – صعود قوي للبورصة السعودية – سجل المؤشر السعودي ارتفاعا قويا في مستهل تعاملات، الأحد، وسط عمليات شراء قوية بدعم من أوامر ملكية صدرت مساء السبت شملت إعادة جميع البدلات المالية لموظفي الدولة.

وقفز المؤشر السعودي نحو 1.7 في المئة في مستهل التعاملات قبل أن يقلص مكاسبه إلى 1.1 في المئة بحلول الساعة 07:34 بتوقيت غرينتش.

وفي مصر سجلت البورصة تراجعا وسط شح في السيولة، وتراجع المؤشر الرئيسي 0.41 في المئة إلى 12853.1 نقطة والمؤشر الثانوي يرتفع 0.36 في المئة إلى 593.13 نقطة، وفق “رويترز”.

وبلغت قيمة التداول في البورصة المصرية 58.122 مليون جنيه، وذهبت معاملات المصريين والعرب إلى البيع، فيما ذهبت تعاملات الأجانب إلى الشراء، واستحوذت المؤسسات على نحو 20.5 في المئة من التداولات.

وفي الكويت، ارتفع المؤشر الرئيسي 0.49 في المئة إلى 6849 نقطة، فيما هبط مؤشر “كويت 15” للأسهم القيادية بنسبة 0.18 في المئة ليصبح 921.7 نقطة.

وبلغ إجمالي قيمة التداول 3.7 مليون دينار كويتي بعد مرور 40 دقيقة فقط على بدء التداول.

أسعار الذهب اليوم بالريال السعودي

الذهب يرتفع قليلا مع ترقب المستثمرين قبيل انتخابات فرنسا

اسعار الذهب اليوم -ارتفعت أسعار الذهب مع ترقب المستثمرين الجولة الأولى من التصويت في الانتخابات الرئاسية الفرنسية بداية الأسبوع القادم واحتمال الإعلان عن تعديلات ضريبية في الولايات المتحدة.

وبحلول الساعة 1830 بتوقيت غرينتش ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1284.62 دولار للأوقية (الأونصة) متجها لاختتام الأسبوع على تغير طفيف بعد الارتفاع على مدار خمسة أسابيع متتالية.

وارتفع الذهب في تسوية العقود الأميركية الآجلة 0.4 بالمئة إلى 1289.10 دولار للأوقية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة 0.6 بالمئة إلى 17.89 دولار للأوقية لتواصل خسائرها للجلسة الخامسة. وهبطت الفضة بأكثر من ثلاثة بالمئة منذ بداية هذا الأسبوع.

وتراجع البلاتين 0.8 بالمئة إلى 970 دولارا للأوقية، بينما نزل البلاديوم واحدا بالمئة إلى 791.75 دولار للأوقية.

أسعار الذهب اليوم بالريال السعودي

السعودية ستمنح 15 شركة أمريكية رخصا في مايو

اسعار الذهب اليوم – واشنطن (رويترز) – قال مسؤولان سعوديان يوم الخميس إن المملكة تخطط لمنح تراخيص إلى 15 شركة أمريكية على الأقل الشهر القادم للعمل في البلاد وقال أحدهما إن تلك التراخيص ستذهب لشركات تكنولوجيا وأدوية وغيرها.

وقالت داو كيميكال في يونيو حزيران الماضي إنها أصبحت أول شركة أجنبية تتلقى رخصة تجارية من السعودية مع سعي المملكة لتنويع اقتصادها وتقليل اعتمادها على صادرات النفط في ظل انخفاض أسعار الخام العالمية.

وقبل عام أعلنت أكبر مصدر للخام في العالم حزمة من السياسات الاقتصادية والاجتماعية تحت اسم رؤية 2030 سعيا لزيادة الإيرادات غير النفطية. وبسبب انخفاض أسعار النفط منذ منتصف 2014 زادت الحاجة للخطة التي تعتمد على القطاع الخاص الآخذ في التوسع وبيع أسهم في شركة النفط الحكومية أرامكو وخفض الدعم الحكومي.

وقال مسؤول سعودي طلب عدم الكشف عن هويته “الشهر القادم.. سنمنح 15 رخصة لشركات أمريكية” وقال في وقت لاحق إن تلك التراخيص ستذهب لشركات تعمل في التكنولوجيا والأدوية وقطاعات أخرى.

وقال مسؤول سعودي ثان طلب عدم الكشف عن هويته “معظمها (التراخيص) خارج مجال النفط والغاز.

وقال المسؤولان إن أيا من تلك التراخيص لن يذهب لشركات مرتبطة بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو أسرته.

وقال المسؤول الأول إن جميع البورصات الكبرى ومن بينها بورصات طوكيو ولندن وشنغهاي تتنافس للترويج لإدراج أرامكو السعودية بها في الطرح العام الأولي الذي تنوي الشركة أن يكون العام القادم.

وقال أشخاص مطلعون إن الصين تشكل اتحادا يضم شركات نفط حكومية عملاقة وبنوكا وصندوق الثروة السيادي التابع لها للعمل كمستثمر أساسي في الطرح العام الأولي.

وقال الأشخاص ذاتهم إن الاستثمار الصيني المزمع يزيد احتمالات سعي أرامكو السعودية للإدراج في الصين في الوقت الذي تتصدر فيه بورصة هونج كونج حاليا قائمة المتنافسين بين بورصات المنطقة.

 

 

 

 

أسعار الذهب اليوم بالريال السعودي

أسعار الذهب تتماسك بالرغم من استمرار الضغط السلبي

اسعار الذهب اليوم – شهدت أسعار الذهب تداولات ضعيفة خلال الجلسة الأسيوية اليوم الخميس وذلك بعد انخفاض الأمس، يأتي هذا في ظل استمرار الضغط السلبي على أسعار الذهب نتيجة تعافي الدولار وتراجع الطلب على الملاذ الآمن.

تتداول أسعار الذهب حالياً عند المستوى 1278.7 دولار للأونصة بعد أن سجل أدنى مستوى عند 1277.8 دولار للأونصة وكان قد افتتح جلسة اليوم عند المستوى 1279.4 دولار للأونصة مسجلاً أعلى مستوى عند 1281.0 دولار للأونصة.

بالرغم من استمرار الضغط السلبي على أسعار الذهب فقد استطاع التماسك في ظل التوترات السياسية مع اقتراب الانتخابات الفرنسية بالإضافة إلى موافقة البرلمان البريطاني على مطالبة رئيسة الوزراء بعقد انتخابات مبكرة.

بالإضافة إلى هذا يستمر التصعيد بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بعد تصريحات مسئول في كوريا الشمالية يوم الاثنين الماضي أنهم مستمرون في اختبارات الصواريخ وذلك بعد فشل اختبار صاروخي يوم الأحد الماضي.

 

اسعار الذهب اليوم في الدول العربية

 

الذهب يضطر لبعض الانخفاض – تحليل – 20-04-2017

الذهب يصعد

اسعار الذهب اليوم – تستقر تداولات سعر الذهب فوق مستوى 1279.00 بعد الضغط السلبي الذي ظهر يوم أمس، مما يبقي على الفرص متاحة لاستئناف الاتجاه الصاعد، خصوصاً وأن المتوسط المتحرك 50 يواصل تقديم الدعم الإيجابي للسعر من الأسفل، ليحمي استمرار التداولات داخل القناة الصاعدة التي تظهر بالرسم البياني أعلاه.

 

 

وبالتالي، سيبقى الاتجاه الصاعد مرجحاً خلال الجلسات القادمة، والأهداف تبدأ عند 1300.00 وتمتد إلى 1340.00، مع التذكير بأن كسر مستوى 1263.17 سيضغط على السعر لتحقيق مزيد من الانخفاض الذي يستهدف مناطق 1250.00 وقد يمتد إلى 1228.50 قبل أي محاولة جديدة للارتفاع.

 

نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 1270.00 والمقاومة 1300.00

 

الميل العام المتوقع لهذا اليوم: صاعد

 

اسعار الذهب اليوم في الدول العربية

 

تراجع طفيف في أسعار الذهب مع استمرار التذبذب هذا الأسبوع

اسعار الذهب اليوم – تشهد أسعار الذهب تراجع خلال تداولات اليوم الأربعاء وذلك بشكل طفيف مع سيطرة التذبذب على المعدن النفيس منذ بداية الأسبوع بعد أن سجل اعلى مستوى في خمسة أشهر، يأتي هذا التراجع مع تعافي محدود في مستويات الدولار.

 

تتداول أسعار الذهب حالياً عند المستوى 1286.7 دولار للأونصة بعد أن سجل أدنى مستوى عند 1286.0 دولار للأونصة وكان قد افتتح جلسة اليوم عند المستوى 1289.0 دولار للأونصة مسجلاً أعلى مستوى عند 1289.1 دولار للأونصة.

 

تراجع أسعار الذهب جاء بعد ارتفاع محدود اليوم في مستويات الدولار مقابل العملات الرئيسية بعد أن سجل أدنى مستوياته في أسبوعين، هذا بالإضافة إلى تقلص تأثير التوترات بسبب كوريا الشمالية في الأسواق.

 

في المقابل تستمر الأنظار في متابعة الأوضاع الأوروبية مع اقبل فرنسا على انتخابات الرئاسة مع استمرار منافسة مرشحة اليمين المتطرف، بالإضافة إلى اعلان رئيسة وزراء بريطانيا عن انتخابات مبكرة لحصد التأييد.

اسعار الذهب اليوم في الدول العربية

0

Your Cart