أغلى الساعات.. تبدعها أمهر الأنامل وتتزين بالألماس

ساعة مرصعة بالالماس

أسعار الذهب اليوم – يهتم الرجال والنساء على السواء، بارتداء الساعات أو حملها، حسب تقاليد العصور الأقدم، عندما كانت الساعات توضع في الجيوب، فهي بالتالي تزين المعاصم أو تخبأ وتخفى بوضعها في الجيوب، حسب البيان، والساعات ذات العلامات التجارية العالمية بشكل عام، تعتبر باهظة الثمن، لأنها مرصعة بمواد غالية الثمن، كالذهب والأحجار الكريمة والألماس، أو لكونها صنعت بتقنيات عالية أو شديدة التعقيد، وأحياناً تصنع يدوياً على يد متخصصين مهرة. وهناك بعض الساعات صنعت بناء على طلب العملاء، ولا ينتج منها إلا عدد محدود جداً، ما يرفع قيمتها وسعرها.

تزيين بالألماس

مثلاً، ساعة شوبارد المرصعة بنحو 201 قيراط من الألماس، فهي تعتبر أغلى ساعة في العالم، حيث يصل سعرها إلى 25 مليون دولار، وسبب ذلك كمية الألماس التي تحتي عليها. وهناك ساعة باتيك فيليب التي صنعت عام 1932. هي ساعة شديد التعقيد بمقاييس عصرها وحتى عصرنا الآن، واستغرق تصنيع تلك الساعة فترة طويلة، وبيعت الساعة في مزاد عام 1999 بمبلغ 11 مليون دولار.

ساعة باتيك فيليب البلاتينية، يبلغ سعرها 4 ملايين دولار، حسب مزاد بيعت فيه 2004، تستطيع أن ترى التوقيت في 24 دولة في العالم في نفس الوقت على تلك الساعة، ورغم هذا التعقيد، فإن الساعة سهلة الاستخدام والقراءة.

834 قطعة

أما ساعة فاشيرون قسطنطين، فيبلغ سعرها 1.5 مليون دولار، ويرجع ارتفاع سعرها إلى أنها معقدة وتتكون من 834 قطعة، واستغرق إنتاجها 10 آلاف ساعة عمل. الغريب أنه يمكن ارتداء الساعة على الوجهين، أي تتكون من ساعتين من الجهتين، وتم إنتاج 7 نسخ منها فقط.

ساعة باتيك فيليب توربيليون، يبلغ سعرها 1.3 مليون دولار، وتتكون من 688 قطعة، بعض القطع التي تتكون منها تلك الساعة متناهية الصغر، بحيث يصعب رؤيتها، وصنع غلاف الساعة من البلاتين الخالص، وأنتج منها ساعتان فقط.

ساعة شوبارد ذات المكعبات، يبلغ سعرها 1.1 مليون دولار، وسميت الساعة بهذا الاسم، لأنها مرصعة بالأحجار الكريمة التي تنتشر في مكعبات جلدية في حزام الساعة، يرتفع سعر تلك الساعة بسبب كمية الأحجار الكريمة التي ترصعها.

أما ساعة هوبلوت، فيبلغ سعرها مليون دولار، وهي من الساعات شديدة التعقيد أيضاً، واستغرق إنتاج تلك الساعة ألفي ساعة عمل، ويتكون غلافها الخارجي من البلاتين عيار 18، فضلاً عن ذلك، فإن الساعة مرصعة بعدد 322 حجراً كريماً، ويميل لونها إلى الأسود، بسبب حزامها، رغم أن غلافها من البلاتين.

الأحجار الكريمة

ساعة كورام تريبليون يبلغ سعرها 998 ألف دولار، لأنها مرصعة بعدد 850 حجراً من الألماس وغيره من الأحجار الكريمة. صنعت تلك الساعة يدوياً، وقطرها 46 مللم فقط، ولم ينتج من تلك الساعة إلا 10 نسخ فقط. ويبلغ سعر ساعة لويس مونيت 860 ألف دولار، وقد صنعت من ذهب عيار 18، ويرجع ارتفاع سعر الساعة لندرة المواد التي صنعت منها..

وبالتالي، أنتج منها عدد محدود لا يزيد على 15 نسخة. ويبلغ سعر ساعة بلانكين 800 ألف دولار، وهي معقدة الصنع، وغلافها من البلاتين، وحزامها من جلد التمساح. صنعت الساعة يدوياً من 740 قطعة.

اترك رد

0

Your Cart